الجمعة، 16 ديسمبر، 2011

لماذا لا تبدأ عملا على الإنترنت ?

لماذا لا تبدأ عملا على الإنترنت ?

منذ أكثر من عامين وجدت صعوبة بالغة في التوفيق بين عملي الحكومي وعملي على الإنترنت ..
حاولت الحصول على أجازة بدون مرتب .. لكن الروتين وقف لي بالمرصاد .. عندنا عجز يا سيد .. !! سيد ده اللي هو انا .. !!
لم أتردد في ترك الوظيفة الحكومية .. كل من أعرفهم من الأهل والاصدقاء أجمعوا أنه قد أصابني مس من الجنون .. !!
موظف أد الدنيا يترك وظيفته التي يتمناها الآلاف من شباب البلد ليجلس أمام الكمبيوتر متصورا أنه هيكسب ما يعوضه عن وظيفة الحكومة .. !!
انترنت ايه وبتاع ايه اللي انت بتجري وراه .. !!
يوم أن اتخذت قرار ترك الوظيفة وأبلغت به مدير المدرسة التي أعمل بها كان يوما مشهودا .. التف حولي الزملاء في المكتبة وأغلقوا بابها وكانوا على استعدادا لضربي .. وبعضهم تحدث عن عفريت راكبني وكان ناقص يؤذنوا في وداني .. !!

لي صديق تاجر شاطر .. أحسبه كذلك ..
لا يخطو خطوة إلا ويحسبها بالورقة والقلم .. يستشير مجموعة من التجار المحيطين به منهم من يلعب بالملايين .. !!
عرضت عليه شراء أحد مواقعي المبلغ كان أكثر من 4 آلاف دولار .. الموقع بسيط جدا .. مدونة ووردبريس انجليزية .. على أن أديره له لمدة عام مقابل نسبة من الأرباح ..
وكعادته لم يرد مباشرة .. حسبها واستشار ثم عاد إلى محملا بتحذيرات من استشارهم ..
والذين أكدوا له انه مقبل على عملية نصب .. !!
الإنترنت هذا كما الهواء .. هل تستطيع ان تمسكه .. !!
خليك في المضمون و ابعد عن صاحبك .. !!
الإنترنت للشات والايميل ومتابعة الأخبار .. اما الربح والمكسب فعلى الارض فقط ..
هذا ما قالوه وقالوا غيره الكثير ..
فما كان مني إلا ان أريته أحد الشيكات الواردة لي من شركة جوجل ..
فتحت صفحة حسابي مع جوجل امامه ورأي عائداتي ..
وأريته عائدات البيع الخاصة بموقع من مواقعي ..
بدت عليه علامات الإقتناع .. وبعد فترة من المفاوضات تمت عملية البيع .. وبشهادته بعد حوالي سنة كان استثمارا جيدا جدا ..

ليس هناك شك في أن الإنترنت قد أزالت حواجز ضخمة بين البشر ..
حواجز ثقافية وجغرافية ولغوية .. كانت تمثل عوائق هائلة في الإتصال البشري ..
القرية الكونية أصبحت واقعا ملموسا ..
أمام الجميع الآن فرصة عرض منتجاتهم وأفكارهم وابداعاتهم على الدنيا بأسرها ..
على الأرض عندما يمتلك أحدهم محلا تجاريا في موقع متميز يمر عليه المئات من البشر يوميا فإنه يمتلك ثروة .. !!
ما بالك بمن يمتلك محلا تجاريا يأتيه الزوار من كل حدب وصوب .. !!
بضغطة زر واحدة ينتقل إليك الزائر من أمريكا واوروبا وروسيا .. وبلاد الواق واق .. وبلاد تركب الكتاكيت .. !!
تلك هى الفرصة ..
لكن الامر ليس بهذه البساطة .. حتى تحقق نجاحا على الإنترنت يجب أن تتعلم أمورا مهمة كثيرة ..
منها ما يتعلق بتصميم موقعك ..
منها ما يتعلق بأساليب تحقيق الربح من موقعك ..
منها ما يتعلق بتجهيزات موقعك ..
منها ما يتعلق بمنتجك ومحتوى موقعك ..
منها ما يتعلق بجلب الزوار لموقعك ..
منها ما يتعلق بأساليب التواصل مع زوار موقعك ..
أمورا كثيرة اذا تعلمتها فلن يقف في طريقك شيء ..
اذا جهزت موقعا به محتوى متميز متجدد له زوار مرتبطين به يتزايدون باستمرار .. أضمن لك دخلا شهريا متميزا في غضون أيام قليلة ..
ليس شرطا ان تبيع .. يمكنك أن تحقق ثروة حقيقة من كتابة مقالات في مجال اهتمامك تعرضها في موقعك ..
المهم أن يكون المجال الذي تكتب فيه يحظي باهتمام غيرك من البشر .. كلما زادت قاعدة المهتمين كلما زادت المكاسب ..
الأمر ليس بمستحيل ولا صعب .. لكنه بوضوح شديد يستلزم بعض الوقت والجهد للتعلم والتطبيق ..
فهل أنت على استعداد أم أنك قانع بحالك .. راض به .. ؟!!
سؤال لا يملك الإجابة عليه إلا أنت ..
[كلمات مفتاحية] التجارة الإلكترونية , العمل على الإنترنت , تجارب شخصية