الخميس، 23 يونيو، 2011

التجاره الالكترونيه

التجارة الإلكترونية

التجارة هي من أكثر المهن التي بارك الله بها ا ويقال أنه عندما وزع الله الأرزاق أعطى التجارة 9/10 من الرزق ووزع العشر على باقي المهن.

وعندما نضيف للتجارة كلمة (إلكترونية) ونجعلها (تجارة إلكترونية) فذلك يعني أننا أضفنا كثير من الأشياء الممتعة وكسرنا حواجز الجغرافيا وأصبحنا نتعامل مع العالم في أي وقت وأي مكان .

وقبل أن أخوض بمزيد من التفاصيل فنستعرض أنواع مواقع الوب التي تتعلق بالتجارة الإلكترونية وما هي النشاطات التي تمارس من خلالها

أنواع مواقع الوب التجارية
لكي يكون الموقع موقع تجاري يجب أن يقوم بتقديم أحد النشاطات على الأقل من خلال الموقع:

تقديم معلومات حول الشركة على شكل معلومات اتصال + كتالوغ للمنتجات والخدمات (أبسط الأنواع وأكثرها شيوعا).
استلام طلبيات للبضائع والخدمات.
تقديم خدمات أو البضائع بصيغة إلكترونية مباشرة عبر الوب.
إضافة قيمة للخدمة أو البضاعة..
تخفيض التكاليف.


1- معلومات الشركة + كتالوغ المنتجات

أن أغلب مواقع الوب التجارية وخصوصا في منطقتنا هي من هذا النوع فعند إنشاء الموقع يكون على سبيل التجربة حيث يتم إدراج معلومات الشركة فيه وصور للمنتجات ولمحة حول كل منج أي أنه أشبه بكتالوغ لكن(اون لاين).

والسبب من إنشاءه هو جعل الزبائن يعرفون أنك موجود ثم يتصلون بك لإتمام الاتفاق أو للتفاوض فهو لا يولد مدخول مباشر.



2- استلام الطلبيات

إذا قمت بحملة إعلانية جيدة لموقعك التجاري وأصبح لديك عدد جيد من الزوار فلماذا لا تدع الزوار يتحولون لزبائن ويبدؤون بالشراء فورا (أون لاين) بدل جعلهم يتصلون بك ثم يتم تحديد موعد وبعدها يقومون بالمجيء لمكتبك أو متجرك. كلما أعطيت الزبون مزيد من الوقت ليفكر كلما زادت فرصة أن يغير رأيه.

لذلك فإن العديد من المواقع تقوم باستلام الطلبات مباشرة من الزبائن وثم يتم شحن البضاعة لهم ويتم تسديد الثمن عند التسليم أو عند تقديم الطلب من خلال بطاقة الائتمان عبر الموقع.



3- تقديم خدمات أو بضائع بصيغة إلكترونية

إذا كنت تقوم ببيع أغاني أو كتب فلماذا لا تحولها لصيغة رقمية يمكن للزبائن تنزيلها عبر الموقع مباشرة هذا يخفض عليك تكاليف الشحن والتغليف!



4- إضافة قيمة للبضاعة

من الممكن تقديم الدعم الفني عبر الموقع خصوصا للزبائن العالميين فبدلا أن يتصلوا بك هاتفيا ويتكلفوا ثمن المكالمة يمكن عمل نظام دردشة بين موظفي الدعم الفني والزبائن يتيح الاتصال بدون أي كلفة تذكر

كما يمكن وضع كثير من المواد التي تفيد الزبون والتي يمكن أن يحصل عليه الزبون من خلال الموقع.



5- تخفيض التكاليف

أن البيع (أون لاين) يخفض التكاليف بشكل كبيير فيتم عادة إلغاء دور الوسيط الذي كان بدوره يحصل على نسبة من الربح مما كان يسبب رفع ثمن البضاعة وكذلك توفير بعدد الموظفين والمكان الفيزيائي لعرض البضاعة وبيعها وحتى الكتالوغات الورقية والبرشورات من الممكن نشرها على الويب بدل طباعتها وإرسالها للزبون.


يتبع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الحاج رضي
مشرف قسم الاقتصاد والتجارة
مشرف قسم الاقتصاد والتجارة


عدد المساهمات: 569
تاريخ التسجيل: 12/02/2008
العمر: 28


مُساهمةموضوع: رد: سلسلة مقالات عن التجارة الالكترونية الجمعة فبراير 29, 2008 9:18 pm
مفهوم التجارة الالكترونية Electronic Commerce:

التجارة الالكترونية هو مفهوم جديد يشرح عملية بيع أو شراء أو تبادل المنتجات والخدمات والمعلومات من خلال شبكات كمبيوترية ومن ضمنها الانترنت. هناك عدة وجهات نظر من أجل تعريف هذه الكلمة:
- فعالم الاتصالات يعرف التجارة الالكترونية بأنه وسيلة من أجل ايصال المعلومات أو الخدمات أو المنتجات عبر خطوط الهاتف أو عبر الشبكات الكمبيوترية أو عبر أي وسيلة تقنية.
- ومن وجهة نظر الأعمال التجارية فهي عملية تطبيق التقنية من أجل جعل المعاملات التجارية تجري بصورة تلقائية وسريعة.
- في حين أن الخدمات تعرف التجارة الالكترونية بأنها أداة من أجل تلبية رغبات الشركات والمستهلكين والمدراء في خفض كلفة الخدمة والرفع من كفاتها والعمل على تسريع ايصال الخدمة.
- وأخيرا، فإن عالم الانترنت يعرفها بالتجارة التي تفتح المجال من أجل بيع وشراء المنتجات والخدمات والمعلومات عبر الانترنت.

* مجال التجارة الاكترونية:

هيكل التجارة الالكترونية:

الكثير من الناس تظن بأن التجارة الالكترونية هي مجرد الحصول على موقع على الانترنت، ولكنها أكبر من ذلك بكثير. هناك الكثير من تطبيقات التجارة الالكترونية من مثل البنوك الانترنتية والتسوق في المجمعات التجارية الموجودة على الانترنت وشراء الأسهم والبحث عن عمل والقيام بمزادات والتعاون مع بقية الأفراد في عمل بحث ما. ومن أجل تنفيذ هذه التطبقيات، يستلزم الحصول على معلومات داعمة وأنظمة وبنية تحتية.

تطبيقات التجارة الالكترونية مدعومة ببنى تحتية. وتأدية عمل هذه التطبيقات يستلزم الاعتماد على أربعة محاور مهمة:
1) الناس
2) السياسة العامة
3) المعايير والبروتوكولات التقنية
4) شركات أخرى

* أقسام تطبيقات التجارة الالكترونية:

تطبيقات التجارة الالكترونية تنقسم إلى ثلاثة أجزاء:
1) شراء وبيع المنتجات والخدمات وهو ما يسمى بالسوق الاكتروني.
2) تسهيل وتسيير تدفق المعلومات والاتصالات والتعاون ما بين الشركات وما بين الأجزاء المختلفة لشركة واحدة
3) توفير خدمة الزبائن

* الأسواق الالكترونية Electronic Commerce:

السوق هو عبارة عن محل من التعاملات والمعاملات والعلاقات من أجل تبادل المنتجات والخدمات والمعلومات والأموال. وعندما تكون هيئة السوق الكترونية فإن مركز التجارة ليس بناية أو ما شابه بل هو محل شبكي يحوي تعاملات تجارية. فالمشاركين في الأسواق الالكترونية من باعة ومشترين وسمسارين ليسوا فقط في أماكن مختلفة بل نادرا ما يعرفون بعضهم البعض. طرق التواصل ما بين الأفراد في السوق الالكتروني تختلف من فرد لآخر ومن حالة لأخرى.

* أنظمة المعلومات ما بين المؤسسات والأسواق الالكترونية:

أنظمة المعلومات ما بين المؤسسات Interogranization Information Systems ترتكز على تبادل وتدفق المعلومات ما بين منظمتين أو أكثر. غرضها الأساسي هو تخليص المعاملات بصورة فعالة كارسال الحوالات المالية والفواتير والكمبيالات عبر الشبكات الخارجية. وفي هذه الأنظمة فإن كل العلاقات ما بين الأطراف المعنية قد تم الاتفاق عليها مسبقا، فلا توجد مفاوضات أخرى ولكن مجرد تنفيذ ما تم الاتفاق عليه مسبقا. في حين أن الباعة والمشترين في الأسواق الالكترونية يتفاوضون ويزايدون ويناقصون في السعر ويتفقون على فاتورة معينة وينفذون الاتفاق وهم متصلين بالشبكة أو غير متصلين. أنظمة ما بين المؤسسات تُستخدم فقط في تطبيقات الشركات للشركات في حين أن الأسواق الالكترونية فتستخدم في تطبيقات الشركات للشركات وفي تطبيقات الشركات للمستهلكين.

* أنظمة المعلومات ما بين المؤسسات:
المجال:

أنظمة المعلومات ما بين المؤسسات هو نظام يربط ما بين عدة جهات تجارية وغالبا ما تشمل شركة ما ومزودها ومستهلكها. ومن خلال أنظمة المعلومات ما بين المؤسسات يستطيع الباعة والمشترون تنظيم وترتيب المعاملات التجارية الروتينية. ويتم تبادل المعلومات من خلال شبكات اتصالات تم تهيئتها بصورة مناسبة لكي لا يتم استخدام الهواتف والوثائق الورقية والاتصالات التجارية. وسابقا فإن أنظمة المعلومات ما بين المؤسسات كانت تتم من خلال شبكات اتصالات خاصة ولكن الاتجاه الآن هو استخدام الانترنت لهذه الغايات.

أنواع أنظمة المعلومات ما بين المؤسسات:
- التبادل الالكتروني للبيانات Electronic Data Interchange EDI: يوفر اتصال الشركات للشركات بصورة آمنة عبر شبكات القيمة المضافة Value-added Networks.
- الشبكة الاضافية Extranet: والتي توفر اتصال الشركات للشركات بصورة آمنة عبر الانترنت
- التحويل الالكتروني للأموال Electronic Funds Transfer
- الاستمارات الالكترونية
- التواصل المتكامل: هو عملية ارسال الايميلات ووثائق الفاكس عبر نظام موحد للارسال الالكتروني.
- قواعد البيانات المتقاسمة: وفيها أن المعلومات المخزنة في قواعد البيانات تكون قابلة للمعاينة من قبل جميع الأطراف المشاركين في التجارة. والغرض من هذا التقاسم هو التقليل من الوقت اللازم لارسال البيانات واستقبالها اذا لم تكن البيانات مفتوحة للجميع. والمقاسمة تجري عبر الشبكات الاضافية.
- ادارة سلسلة التزويد Supply Chain Management: وهو التعاون ما بين الشركات ومزوديها ومستهلكيها في مجال التنبأ بالطلب وادارة قائمة الجرد وإنهاء الطلبات التجارية وهو التعاون الذي يؤدي إلى خفض البضائع المخزونة وإلى تسريع شحن البضائع وإلى السماح بالتصنيع الآني