الخميس، 23 يونيو، 2011

كيف تغير التجارة الإلكترونية حياتك

هذه المقال سيكون إلماماً وليس تخصصية لتعريفك كيف تمارس التجارة الالكترونية أو تسوق، لها بل كيف تختارها كوظيفة وتتطور معها لتجنى منها مالاً يجعلك تستغنى عن كل الوظائف المعروضة لك.

التجارة الالكترونية كوظيفة شئ ممتع جداً ومربح ايضاً، وكثيرون من رواد الانترنت طالعوا مقالات عنها وحاول البعض مزاولة هذه الوظيفة المربحة حسب ما عرفوا عنها، ولكن الاغلبية يصاب باليأس سريعاً بعد اشهر او ايام قليلة من مزاولته هذه المهنة، ولكنه اختاره كوظيفة ثانوية ولم يعطيها وقته ابداً لذلك لم يجنى ثمارها. فلا يمكن ان تحصد ثماراً ولم تزرع ابداً فكيف تريد ان تحصد.
كيف تبدأ

الكثيرون مقتنعون بالفكرة، ولكنهم لا يعرفون كيف أو من أين البداية، وهو شئ سهل، ولكن فكرنا هو الذى يجعلنا لا نعرف كيف نبدأ. فعندما تمرن فكرك على قبول الفكرة، فإنك ستعرف من أين أو كيف ستبدأ، لأن حماستك فقط لا تكفي، لأن قلبك سيكون به شكك وتسأل نفسك ألف سؤال وماذا إذا لم أنجح كالسابقين؟

درّب نفسك على ان تكون دوما اسئلتك على شاكلة (ماهى المواقع التى يجب ان ازورها ؟) ماهي متطلبات المرحلة المقبلة ؟ من هم الذين يجب ان اتواصل معهم ؟ ماهى معلوماتى عن هذا المجال الذى انوى الدخول فيه ؟ كيف استطيع تثقيف نفسى للحاق بهذا المجال ؟ فى دولتى من هم الاشخاص الذين يجب ان اتعرف عليهم ؟ ان التجارة الالكترونية فى مخيلة الكثيرين هو جهاز كمبيوتر متصل بالانترنت فى غرفتك وبريد الكترونى وجوال وهاتف المنزل مهلا هذه ليست تجارة اطلاقا.

اذا كنت من هولاء لا تضيع وقتك واعرف لماذا لم تنجح وساعطيك مثال بسيط جداً فاذا كنت تملك سيرفر وتملك الخبرة وتدير عملك من المنزل يوماً ما سيتصل بك عميل يسألك عن موقع شركتك سوف تجد نفسك فى ورطة حقيقية وبالتالى فقد العميل وربما كنت ستجنى ربح وفير من هذا العميل.

اذاً لو اردت ان تمارس التجارة الالكتروينة اولا عليك ان تسجيل شركة او اسم عمل لدى المسجل التجارى وتستاجر مكتب على قدر مادّيتك وموقع على الانترنت وان تكتفى فى المرة الاولى بموظف واحد اذا كان باستطاعتك ذلك ليكون عملك رسمياً بالاضافة الى ورق مروس باسم شركتك وختم الى كل احتياجاتك المكتبية.
حدد مجالك

يظن الاغلبية والذين يريدون ممارسة التجارة الالكترونية بان التجارة الالكترونية هى تقديم خدمات استضافة وتصميم او تقديم خدمات بيع بعض المقتنيات على الانترنت.

لا اريد ان احبطك ولكن انظر للكميات الهائلة من مقدمى تلك الخدمات شركات عالمية ومحلية وافراد ايضاً لكن هذا الا يجعلك تصرف النظر عنها ايضاً وحتى لا اناقض نفسى ساخبرك لماذا ستنجح رغم كثرتهم؟
ابدا كبيراً بخبرتك وطموحك وخطط جيداً وقدم خدماتك بافضل من المتواجدين معك فى السوق فان الخبرة سوف تساعدك فى حل مشاكلك بنفسك وبالتالى ينعكس على جودة الخدمة المقدمة وليس تطلب فى كل مرة من صديقك معالجة مشاكلك التقنية وقد يكون مشغولاً فيتاخر حل المشكلة وينعكس على سمعة عملك.

والتخطيط السليم هو اول سلالم النجاح فان خططت جيدا اعلم ان النجاح سيكون حليفك ولا تستعجل النجاح فبمرور كل يوم سوف تجد نفسك تنجح فيما كنت تراه مستحيلاً بالامس وستجد راحة نفسية واجعل افكارك خلاقة ولا تركن للنجاح البسيط فتنصرف الى الاحتفال بنجاحك الموقت لان النجاح الحقيقى هو الاستمرار فيه وليس التوقف عند حد معين.

معلومة مهمة جداً لكل من حدد هدفه ويريد ان يبدأ عملية التنفيذ لا تجعل نفسك صغيراً ابداً فى اعين منافسيك حتى ولو كانوا يتفوقون عليك فى المبنى والموظفين وراس المال فى البنك فأنت كبير بالمعلومة التى لديك وانت كبير بفكرك لان التفكير والتنفيذ الجيد هو الذى يجلب المال ويجعل الاخرين يرونك كبيراً فى نظرهم لامتلاكك الاموال اذا كثرة الاموال ناتجة من حسن التفكير وانت تملك عقلاً مثله ولو وظفته فى المكان والزمان المناسبان ستملك مالاً وفيراً مثل من تراهم اصحاب ملايين اليوم لذلك انت لست اصغر منهم .
انطلق الان

الان بعد ان اسست شركتك وحددت مجال عملك انطلق فى العمل وعليك ان توقف كل نشاطاتك الجانبية او اى وظيفة اخرى ولتنجح فى الامر حتى لا تشغل بالك باى تاثيرات اخرى عليك ان توفر مصاريف شهرين كادنى حد لمصاريفك اليومية حتى تتفرغ لعملك وتستطيع التفكير بذهن صافى لا يشغلك منها مشاكل بسيطة على شاكلة قرب نهاية الشهر لدفع ايجار المكتب او قرب تسديد فاتورة الكهرباء وهناك اشياء يجب ان تاخذها معك لتعينك فى تحقيق هدفك.

التثقيف:

مهم جداً ان تكون ملماً بكل صغيرة وكبيرة فى مجالك الذى حددته وهذا الامر لا يتطلب منك ان تكون خريجاً فى نفس المجال فكم من خريج لا يعرف كيف يطبق اساسيات درسها فى الجامعة لان الجهل بتلك الاسس يجعل العملاء يتخوفون من التعامل معك لذلك اقراء كثيراً فى مجالك وادخل دورات تدريبية بين الحين والاخر لتكون رائداً فى مجالك ولا توقف نفسك من التفكير ومحاولة ان تخلق افكار اخرى افضل من التى درستها او سمعتها من شخص ما.
بناء علاقات عامة

العلاقات العامة مهمة فى مجال عملك مهما كان فلا تحصر نشاطك فى الانترنت فقط ففى كل مكان هناك عميل محتمل سيعجب بخدماتك اذا سمع عنها ولكن احرص ان تكون فى المكان المناسب دوما لتتحدث عن نشاطك، فلا يعقل ان تتحدث عن خدماتك وانت فى بيت عزاء مثلاً، لان المكان المناسب والاشخاص المناسبين.

دوما لهم دور فى توسيع عملك فانت مثلا تعرف اناس يعملون منذ فترة طويلة ولكن حياتهم ودخلهم المادي لم يتغير واخرين تجدهم فجاة اصبحوا اصحاب ملايين حتى تتشكك انت نفسك وتسأل من اين لهم هذا؟ سأخبرك لماذا هناك اشخاص يكونوا دوما فى المكان الغير مناسب لذلك يعملون بكل اجتهاد ولا يحصدون شيء، وهناك اخرين يكونون فى المكان المناسب لذلك يكون النجاح والدخل الجيد لاعمالهم. ولأقرّب لك الفكرة، اسال نفسك، كم ستكسب اذا قمت ببناء حوض سباحة بجوار ساحل البحر الابيض؟ لن تكسب شئياً! هذه الاجابة التلقائية لكل من ينظر مثل الاخرين، لكنى لو وجه السؤال إلي، فإني سأكسب الكثير، لأنى ساقدم أشياء يعجز البحر بتقديمه للسياح، مثلا، يمكن ان يكون منتجع كامل بطبيعة الساحل ودون تكلف، بالاضافة الى توفير اسمال ملونة فيها لان الكثيرين لن يشاهدوها الا اذا غطسوا فى اعماق بعيدة وفيها خطورة على الكثيرين والاغلبية لا تستطيع الذهاب الى هناك.

اتمنى ان تكون فهمت على ما اريد قوله هو انك تستطيع دوما ايجاد طريقة لجذب العملاء وذلك بوضع نفسك فى مكان العميل، اى فكر وكانك عميل لانك ستعرف ما تحتاج اليه، لذا احرص دوماً ان تكون علاقاتك مع الاشخاص المناسبين فى مجال عملك. ان كانوا مقدمى خدمات مماثلة لخدماتك او مستخدمى او مستهلكى خدماتك ولا تبتعد عن المستهلكين لعلمك انهم يتعاملون مع جهة مماثلة لك لان السوق البقاء فيها لصاحب الخدمة الافضل ولكن هذا لا يعطيك الحق فى سرقة عملاء غيرك