الثلاثاء، 17 أبريل، 2012

تعلم كيف تستخدم التويتر في التسويق لموقعك / مدونتك

هناك فروق كثيرة بين المدون والصحفي, من أهم هذه الفروق أن الصحفي لا يشغله سوى جودة ما يكتب, فهو لا يلقي بالاً بأمور النشر والتسويق والتحرير والتنسيق, فهذه الأشياء تقع جلها على عاتق الصحيفة أو المجلة التي يكتب فيها, بينما المدون بجانب انشغاله بنفس الأشياء التي تشغل بال الصحفي والمتعلقة بجودة ما يقدمه للناس إلا أنه في نفس الوقت يقع على عاتقه التسويق والتحرير والتنسيق, فالمدون صحيفة قائمة بذاتها, فهو رئيس التحرير, والصحفي, والمحرر, والإداري, والمصور, والمسوق, وعامل الكانتين أيضاً.

الصحفي يكتب للناس فقط, أما المدون بجانب أنه يكتب للناس, فإنه يكتب أيضاً لمحركات البحث, لذا ينبغي علينا كمدونين أن ندرك أن جودة وقيمة من نكتب لا تكفي لتسويق ما نكتبه للناس, وعلينا أن نعي أيضاً أننا لا نكتب للناس فقط, بل نكتب أيضاً لمحركات البحث التي لا تفرق بين جيد أو رديء, فهي محركات صماء مبرمجة سلفاً على معايير محددة, لذا لا مفر أمام المدون من أن يسوق لمدونته بنفسه, فلا عيب في ذلك ولا جرم.

ولكي يسوق المدون نفسه عليه أن يبلغ اكبر قدر ممكن من الناس بما يكتبه, وهذا الأمر يتطلب توفر شرطاً من شرطين :

ميزانية مالية كبيرة مع خبرة محدودة: وذلك لأن المال قادر على التسويق للمدونة حتى وأن كان المدون قليل الخبرة في أمور التسويق
خبرة كبيرة مع ميزانية مالية محدودة: الخبرة الكبيرة تعوض نقص المال, فمع الخبرة العالية لا يحتاج المدون ميزانية كبيرة لكي يسوق لمدونته فكل ما سيقوم به سيكون مجانياً من الالف إلى الواو. وأقول الواو لأن المدون الخبير قد يحتاج إلى حرف الياء إذا ما أراد أن يرصد ميزانية محدودة للتسويق

وبما أن معظمنا لا ينتمي إلى النوع الأول و غير مستعدين لأن نصرف مليماً واحداً لتسويق قلمنا, إذاً لا مناص أمامنا سوى أن نكون من النوع الثاني, وهو أن نكون خبراء في فن تسويق بالطرق المجانية, من أجل ذلك, جاء هذا المقال لنزيح من خلاله الستار على بعض الأسرار والخفايا التي قد تكون جديدة على مسامع الكثيرين منا, هذه الأسرار أعتقد أنها لو نفذت وطبقت بالشكل الصحيح لأسهمت بلا ريب في انتشار المدونة ووصول كلمات المدون إلى أكبر قدر ممكن من الناس.
تويتر

عزيزي القارئ, إذا كنت من مستخدمي تويتر, فمن المؤكد أنك لاحظت من قبل أن هناك أشخاص يتبعهم أكثر من 10000 متابع, بالرغم من أن هؤلاء الأشخاص من غير ذوي الحيثية وغير مشهورين اجتماعياً, فمن أين حصل هؤلاء على هذا الكم الهائل من المتابعين؟ وما فائدة كثرة عدد المتابعين بالأساس؟

هناك قاعدة عامة تتحكم في معظم الشبكات الاجتماعية, هذه القاعدة مفادها:

أنه إذا إتبعت شخصاً ما أو أضفت أحد إلى قائمة الأصدقاء, فأن احتمالية أن يتبعك هذا الشخص بالمقابل تساوي 60%

وللأمانه هذه النسبة ناتجة عن تجربتي الشخصية, فلم أقرأ عنها في دراسة أو بحث, وقد لزم هنا التنويه احتراماً للقارئ.

معنى هذه القاعدة أنه أذا قام سين بإتباع 100 شخص على تويتر, فأن عدد من يتبعوا سين من هؤلاء المائة , 60 شخصاً تقريباً. من هذه القاعدة يتضح أنه عليك لكي تكثر من عدد متابعيك على تويتر, عليك أن تتبع كم هائل من المتابعين, فلو أردت مثلاً أن يكون عدد متابعيك 1000 متابع, عليك أن تتبع 2000 شخص على الأقل, وإتباع 2000 شخص يدوياً عملية مرهقة ومهدرة للوقت أيضاً, فما الحل إذاً؟

يمتلئ فضاء الإنترنت ببرمجيات كثيرة توفر عليك عناء هذا الأمر, هذه البرامج تمكنك من إتباع عدد لا بأس به من الأشخاص في تويتر بصورة آلية وحذف المتابعين من حسابك أيضاً بصورة آلية.
- ألية عمل هذه البرمجيات

لديك مثلاً مدونة تهتم بالتسويق الإلكتروني, ولديك أيضاً حساب على تويتر وتريد أن يتبعك ألف شخص مهتمين بموضوع مدونتك, فحينما تمتلك برنامج مثل هذا سيكون بإمكانك أن تكتب كلمة دليلية في مكان مخصص للبحث في هذا البرنامج, وليكن أنك ستكتب “ التسويق الإلكتروني” ستظهر أمامك العديد من النتائج لحسابات أشخاص مهتمين بنفس مجال مدونتك, من ثم تضغط على زر “اتبع” ستجد أن هؤلاء الأشخاص تم إتباعهم واحد تلو الآخر بصورة آلية, أيضاً يمكن إتباع المتابعين لهؤلاء الأشخاص, أي سيكون بإمكانك أن تتبعني وتتبع من يتبعني في نفس الوقت. فمثلاً فلو أتبعت 500 شخص في ليلة ما ثم نمت, أكاد أجزم لك أنه عندما يأتي الصباح أو على الاكثر المساء ستجد أن 200 شخص من هؤلاء الخمسمائة قد اتبعك بالمقابل.

هذه البرامج لديها القدرة على إتباع 1000 شخص في اليوم الواحد, والتحديد هنا ليس لقصور في هذه البرامج بل يعود إلى قوانين تويتر التي تمنع أي أحد من إضافة أكثر من 1000 شخص خلال أربعة وعشرين ساعة, على أي حال من بين هؤلاء الألف الذين اتبعتهم سيتبعك بالمقابل 500 شخص منهم على الأكثر وذلك كنوع من رد الجميل, لنفرض أنك قمت يومياً باكتساب 500 متابع في 30 يوم يساوي 15000 متابع في الشهر, بالطبع هذا الرقم قد يقل قليلاً وقد يكثر قليلاً لكن الرقم النهائي سيظل يحوم حول هذا الرقم ويكاد أن يقع فيه.
الفائدة من كثرة عدد المتابعين على تويتر

تخيل أن لديك في حسابك 15000 متابع على تويتر, وتخيل أنك كتبت مقال في مدونتك, أو أعلنت عن سلعة ما, ونشرتها على تويتر, فكم شخص من هؤلاء 15000 سيدخل إلى مدونتك عبر تويتر؟ عدد لا بأس به أليس كذلك؟ في حالة أن عدد ما من هؤلاء الزوار القادمين من تويتر أعجب بمدونتك ككل, فمن المؤكد أن سيضفيك إلى المفضلة أو ربما سيشترك بطريقة أو بأخرى, إذا ستكون ساعتها قد كسبت ترافيك معتبر لمدونتك, ميزته أن ثابت و موجه, ومجاني في نفس الوقت.
حذف المتابعين

من وظيفة هذه البرمجيات أيضاً حذف الأشخاص الذين أتبعتهم من حسابك, وعملية الحذف تقوم على مبدئين:



الأول: حذف الأشخاص الذين اتبعتهم ولم يتبعوك بالمقابل

الثاني: حذف من اتبعتهم والذين لم يقموا بتحديث حساباتهم خلال فترة معينة, والفترة تحددها أنت, فيكمن أن تحذف الأشخاص الذين لم يحدثوا حساباتهم منذ شهر, وهذه الميزة مفيدة في إزالة الأشخاص الخاملين والذين لا فائدة من وجودهم في حسابك.



لكن عملية الحذف هذه يجب أن تتم بحكمة, فلا يعقل أن تضيف ألف شخص اليوم ثم في الغد تقوم بحذف الأشخاص الذين لم يتبعوك, يجب أن تعطي فرصة ووقت كاف لهؤلاء الأشخاص, كأن تصبر مثلاً عشرة أيام وبعدها يمكنك القيام بعملية الحذف.
عيوب هذه البرمجيات

من عيوب هذه البرمجيات احتمالية تعرضك للمعاقبة من تويتر بإلغاء الحساب إذا ما تم اكتشاف أنك تستخدم طرقاً الية لإتباع الأصدقاء, ولتجنب ذلك يجب أتباع ما يلي:

1- إنشاء حساب جديد خاص بمدونتك بعيداً عن حسابك الشخصي

2- الحكمة في استخدام البرنامج فلا يحبذ أن تضيف بصورة يومية ألف شخص, بل يفضل القيام بذلك ثلاثة أيام في الأسبوع.
كيفية الحصول على هذه البرمجيات

تمتلئ مواقع الإنترنت بعدد لا يحصى له من هذه البرامج, فيمكنك البحث عن:

Twitter friend adder

Free twitter friend adder

Auto twitter friend adder

وستظهر لك العديد من النتائج, قم بتجربة كل النتائج التي ستظهر لك على حدة, بالطبع عملية البحث ستكون مرهقة, لكن البحث المرهق سيمكنك من الإلمام بالموضع بصورة أكبر وسيكسبك الخبرة أيضاً.

وإن كنت لا تريد البحث فأنا أرجح استخدام هذا البرنامج (tweet Adder) في البداية وذلك لإمكانية تنزيل نسخة تجريبية منه, هذه النسخة ليست محددة المدة, لكنها محددة الإمكانيات, فعدد الذي يمكن إتباعهم في اليوم الواحد محدد, وكل المميزات الأخرى محددة, لكنها جيدة كونها مجانية, قم بتجربة البرنامج وإن أعجبك ولديك القدرة المالية على شرائه فأنا أرشحه بلا جدال.